الفريق احمد شفيق في حوار خاص من أبوظبي أنا مش لقمة طرية.. وحفي هاخده تالت ومتلت - تفانيش الفريق احمد شفيق في حوار خاص من أبوظبي أنا مش لقمة طرية.. وحفي هاخده تالت ومتلت - تفانيش

728x90 AdSpace

أخر الأخبار

الاثنين، 14 سبتمبر، 2015

الفريق احمد شفيق في حوار خاص من أبوظبي أنا مش لقمة طرية.. وحفي هاخده تالت ومتلت

الفريق «شفيق» في حوار خاص من أبوظبي يطلق فيه الطلقات الانتخابية
الفريق احمد شفيق في حوار خاص من أبوظبي أنا مش لقمة طرية.. وحفي هاخده تالت ومتلت

أنا مش لقمة طرية وحقى هاخده تالت ومتلت
توزيع المرشحين بـ «في حب مصر» زي التعامل مع تركة شخصية..وفين القائمة اللى نواجه بها السلفيين في الانتخابات؟
«القانون والصندوق لازم يكونوا الفيصل في موضوع أحمد عز».. وهذه أسئلتى عن ضبط وزير الزراعة
جعبتي مليانة بكل شئ.. واللي يحاول يشكلى قضايا هشكله أنا كمان.. وحقي هاخده تالت ومتلت
حوار - محمد مجدى السيسى
عن السباق الانتخابى، وموقف حزبه، ورؤيته للتحالفات الانتخابية، يتحدث المرشح الرئاسى الأسبق، الفريق أحمد شفيق، مؤسس حزب «الحركة الوطنية» لـ «اليوم السابع»، كما يتحدث عن المشهد السياسى فى البلاد، وتقييمه لأداء الحكومة، ومختلف أطراف المشهد السياسي.
«شفيق» الذي يقيم في دولة الإمارات منذ خساته السباق الانتخابى فى الانتخابات الرئاسية عام 2012 يتحدث أيضاً عن أسباب عدم عودته لمصر خلال الفترى الماضية كما يتحدث عن قضية الفساد المتهم فيها وزير الزراعة المستقيل صلاح هلال، وعن ترشح رجل الأعمال أحمد عز للانتخابات البرلمانية.. وإلى نص الحوار:
لو بدأنا من الأوضاع داخل حزبك «الحركة الوطنية» وآخر تطورات هذه الأوضاع كانت فى إعلان نائبك يحيى قدرى عن أنه لن يعدل عن استقالته إلا بعد تطهير الحزب من رموز الطابور الخامس.. كيف ترى ذلك التصريح؟
- كل واحد حر.. و أنا هبقى على اتصال بيه، وأتعشم إنه يراجع موقفه، يحيى قدرى أخ وصديق قبل كل شىء، وتربطنا علاقة قوية وماضٍ طويل من الخدمة، وهحاول أقنعه تانى إننا نستفيد بخبرته فى استكمال مسيرة الحزب.
لكن البعض يرى أن تلك التصريحات تسىء إلى شكل الحزب وهو يدخل المنافسة الانتخابية.. ما رأيك؟
- يمكن يكون تصريح مش موفق أوى، إنما كل واحد بتصدر منه مثل هذه الأمور أحيانًا، ما أفتكرش إنها حاجة مناسبة إن يتقال كده، لإن فى أحزاب كتير عليها ملاحظات، والواحد بدل ما يقول عليه أنه يصلح الملاحظات، لكن ومع ذلك أنا صدرى واسع جدًا، ونفسى طويل جداً، ويحيى قدرى صديق قبل أى شىء، والحل الأمثل للجميع سيتم.
عدم تمثيل حزبكم بقائمة «فى حب مصر» رغم إعلانكما الاندماج كان أمرًا غريبًا، بماذا تفسره؟
- إحنا أعلنا الاندماج وفق شروطنا، وهو قبول تطبيق كل ما طلبه الحزب، لكن هيدونا حاجة غير اللى إحنا اتفقنا عليها، يبقى عدم وجودنا معًا أحسن، مش عاوزة كلام دى، اللى أنا شايفه إن العملية ما كانتش موفقة فى الاختيارات، بدليل إحنا عندنا كام قائمة دلوقتى طايرة فى الهواء، فين القايمة الموحدة دلوقتى؟!، حد يقولى، قايمة موحدة يعنى ما يبقاش فيه غيرها فى مواجهة الإخوة الزملاء فى الوطن، الإخوة السلفيين، أين نحن اليوم من تنفيذ فكرة القائمة الموحدة اللى طرحها رئيس الدولة.
عدد من قيادات «فى حب مصر» أرجعوا عدم تمثيل حزبكم ضمن القائمة إلى أنه حزب ملىء بعناصر الحزب الوطنى.. ما ردك على ذلك؟
- هذا الكلام عار تمامًا من الصحة، وفى الواقع والجميع يعلم أننى كنت أعلنت فى حديث تليفزيونى خبر انسحابنا من القائمة، نظرًا لأننى لاحظت أن القائمين على إعدادها لم يراعوا الدقة المطلوبة، والمساواة بين جميع الأطراف، ما أدى- كما أشرت سابقًا- إلى خروج العديد من المشاركين بالقائمة، وهذا الموقف تكرر مرة أخرى، فبعدما أعلنا مرة أخرى عودتنا إلى القائمة، مع التزام المسئولين عنها بتعديل الأوضاع، وفى شكل أرقام محددة لا لبس فيها، فإننى ولغرابة الموقف وجدت تراجعًا اندهشت منه، مما جعلنى أتفق مع الزملاء فى الحزب على الامتناع عن التعليق، والانتظار حتى يظهر الشكل الرسمى للقائمة، لأننا ما كنا نقبل بدخول القائمة نهائيًا، لو كان حدث أى تغيير بشأن الاتفاق بيننا.
لكن ما ردك تحديدًا على الاتهام بأن حزبك ملىء بعناصر الحزب الوطنى المنحل؟
- التعلل بموضوع الحزب الوطنى، كفانا هزلاً منه.. فأعضاء الحزب الوطنى، خاصة العناصر المتميزة منهم، موجودون الآن فى كل مكان، والجميع يعرفهم، وأصبح التعلل بكلمة الحزب الوطنى يُذكرنى بكلمة «فلول» التى أطلقها الإخوان، وبهذا الشكل فإننا لا نعاير الأمور بمكيالين فقط، بل نعاير بـ100 مكيال.
بشكل صريح.. هل تعتقد أنه كان هناك مخطط للقضاء على مستقبل أحمد شفيق السياسى؟
- أحمد شفيق لو أراد العمل بالسياسة فلن يقضى مخلوق على مستقبله، ولا أعتقد أنهم وصلوا لهذه الدرجة من التفكير، وهو فى تقديرى مجرد سوء إدارة للموقف، ودليلى على ذلك هو قرار المسؤولين أن تكون هذه هى القائمة الموحدة، فأين هى القائمة الموحدة الآن، وسط فيضان القوائم الموجود فى الساحة؟ وأود الإشارة هنا إلى أننى أقصد بكلمة المسئولين، هؤلاء الذين كانوا ينسقون بين القوى السياسية لجمعها فى قائمة موحدة، وليس المسئولين عن قائمة «فى حب مصر»، لأن تلك القائمة شأنها شأن كل القوائم الانتخابية، ولو أعلم أنها هى التى تنسق الأمر منذ البداية، ما كنت دخلت.
وهل تعتقد أن التنسيق معكم كان يستهدف تفكيك حزب الحركة الوطنية أو إفشاله بشكل متعمد؟
- أرجو إن ده ما يكونش قصدهم، وأظن إن جموع الشعب المصرى لا تقبل بمثل هذا التصرف إذا كان حقيقيًا، أما بخصوص إفشال الحزب، والله اللى هيفشل حزب شفيق النهاردة، هيدفع شفيق إنه يرجع يشكل حزب فى منتهى القوة تانى بنفس الناس، أنا لا يمكن أتخذ قرارًا إلا بالحق وبالأصول، ولا يمكن أقبل إن يبقى فيه ظلم على أى مخلوق بيشتغل معايا، لا يمكن مهما طال الزمن، وسوف أجد حلًا لكل تصرف غلط اتعمل، وأنا أُعايش الأمور يومًا بيوم وعارف أسبابها إيه.
وما رأيك بشأن ما يتردد عن أن قائمة «فى حب مصر» هى قائمة الدولة؟
- لا علم لى.
ما موقف حزبك إذن من القوائم الانتخابية؟
- أنا كنت ملتزمًا تمامًا إن مفيش قوائم أخرى تتعمل غير القائمة الموحدة، لكن أنا دلوقتى مش شايف خالص قائمة موحدة فى الساحة، لذلك ماذا أقول لأبناء الحزب اللى شأنهم شأن غيرهم، وعاوزين يعلموا قوائم؟ أنا قد أكون مش عاوز، لكن القيادة الصحيحة عليها أن تراعى المرؤوسين أو الداعمين، وأنا بصفة شخصية مش عاوز قوائم، وهما عاوزين قوائم، وعليا أن ألتزم بإرادة حزبى، ولو 51% من الحزب عاوزين قوائم يبقى لازم تتعمل قوائم، لإن الحزب مش شركة خاصة، لكل فرد فى الحزب رأى، فضلاً عن أننى حزين من أسلوب التوزيع اللى تم، وكأننا بنوزع تركة شخصية.
هل وجود أحمد شفيق خارج مصر سبب فى عدم السيطرة على الخلافات داخل الحزب؟
- مينفعش نقول خلافات، علشان أكون دقيق، الخلاف بين يحيى قدرى وصفوت النحاس فقط، علمًا بإن اللى كان بيحز فى نفسى إن اللى عرفنى بالزميل الفاضل يحيى قدرى، هو الزميل الفاضل صفوت النحاس، ودايمًا كان عندى أمل أن تعود الأمور بينهما إلى مجاريها، طبعًا أنا لو موجود كان الموقف هيبقى مختلف، لإنه يمكن أكون قادر أظبط الأمور فيما بينهما، أعتقد إننى كنت هقدر أعمل ده، لكن ما لايدرك كله لا يترك كله، مش هنهد الدنيا علشان خلاف بين اتنين، كان عندى أمل إننا نصفيه، والناس ثائرة فى الحزب ليس لأجل الخلاف، قدر غضبهم من المناورات غير السليمة اللى اتعملت خلال المفاوضات مع القائمة، لإنه كانت هناك أزمة فى التخطيط والإدارة.
ولماذا لا تعود لمصر الآن؟
- هرجع لما الدولة تخلص الإجراءات بتاعتى.
ومتى تنهى الدولة تلك الإجراءات؟
- أنا ما أعرفش فيه إيه، الإجراءات خلصانة، والموقف خالص، أما فى إيه بقى، يُسأل فى ذلك المسئولون فى الدولة، وفى ناس بتقول لما ترجع هيشكلولك قضايا، بقولهم هشكل قضايا للى يشكلى قضايا، هرفع المستوى إلى أكثر مما يتخيلوا، وجعبتى مليئة بكل شىء، كل واحد موجود فى المنطقة اللى بتتعامل معاها دى أقدر أتكلم معاه كويس أوى، تاريخى طويل وخبرتى أقدم من ده كله، فأرجو المسئولين أن يراعوا ويعرفوا إنى مش سهل ومش لقمة طرية، وحقى هاخده تالت ومتلت، النهاردة بكرة بعده، والأيام بيننا.
تقول إن لديك فى جعبتك الكثير، وأنا أعلم أنك لست موضوعًا على قوائم الترقب، لكنك ممنوع من السفر مرة أخرى حال عودتك لمصر.. إذن لماذا لا تعود وتواجه من يحاول إلحاق الضرر بك؟
- مش أحمد شفيق اللى ييجى علشان يقولوله إنت ممنوع من السفر، ومش تاريخ أحمد شفيق، وكل اللى قاعدين بيمنعوا أحمد شفيق من السفر، يعرفوا كويس مين شفيق ويقدر يعمل إيه، مين ده اللى يحطنى فى منع من السفر و علشان إيه.
البعض يقول إن عودتك مرة أخرى قد تُحدث بلبلة فى الشارع المصرى، ما ردك؟
- إذا ما جاتش بلبلة النهاردة، هتيجى البلبلة بعدين.
هل يمكنك أن تكشف لى عن آخر مكالمة لك مع المسئولين فى بمصر بشأن موقفك؟
لن أكشف، اعذرنى فى عدم الإجابة عن هذا السؤال.
سبق لنائبك يحيى قدرى أن صرح بأنه لو عاد الفريق أحمد شفيق إلى مصر قد يكون رئيسًا للوزراء، هل لديك ذلك الطموح الآن؟
- طيب ما أنا كنت رئيس حكومة منذ أربع سنوات وفى ظل أزمة شديدة، يعنى استويت مناصب من فضل الله، أنا مسكت قائد قوات جوية، والكل يعلم ماذا يعنى منصب قائد القوات الجوية، ومسكت وزير طيران لأكثر من 10 سنين، والكل يعرف النتائج، ومسكت رئيس وزراء علشان نتائج وزارة الطيران، فى إيه بعد كده؟!، و نفسى لا تهفو على المناصب.
يزعم البعض أنك تشغل مناصب فى دولة الإمارات، هل هذا صحيح؟
- لأ الكلام ده غير حقيقى على الإطلاق، وأى إنسان ادعى أننى قمت بأى نشاط اقتصادى، كلهم كاذبين، ولم يحدث هذا نهائيًا، ولم أشغل أى مناصب فى الإمارات ولا ليوم واحد منذ جئت، وقاعد زى أى مواطن عادى.
وهل طُلب منك ذلك ورفضت؟
- لم يطلب منى، ولا أنا طلبت، وعلى فكرة مش من اللائق لواحد فى ظروفى إنه يطلب طلب زى كده.
ما رأيك بشأن ما دار من لغط بعد تقدم المهندس أحمد عز، أمين تنظيم الحزب الوطنى المنحل، بأوراق ترشحه للانتخابات البرلمانية المقبلة؟
- لازم يكون القانون هو الفيصل فى ذلك الأمر، مفيش حاجه اسمها خيار وفاقوس، لو أن هناك خطأ قانونيًا فليحاسب عليه الرجل، ولو مفيش خطأ قانونىيبقى خلاص، وبعدين اللى بيقول إنه شخصية غير مقبولة، أقول له ما تسيب الشعب يقول إنه شخصية غير مقبولة عن طريق الصندوق، مين ربنا خلقه على الأرض علشان يقيم الناس، ما على الدولة إلا أنها تشرح الأمر وبأمانة، وتقول الراجل ده حصل منه كذا وكذا، وعلى الناس أن تقبل أو ترفض، لإن المفروض الدولة تخدم الناس، ولو هو عمل حاجة والناس عاوزينه خلاص.. الصندوق هو اللى هيقول.
أحمد عز لو كان لأحمد شفيق صوت بدائرة السادات، هل كنت ستنتخب عز؟
- هشوف الأول، إيه المعوقات اللى هما بيحطوهاله، لو هى كلام غير عملى هرشحه ليه لأ، لو الكلام صح، مش هرشحه.
فى ضوء المشهد السياسى، هل أنت أنت متفائل بأنه سيكون لدينا برلمان قوى؟
-أدعو الله أن يتحقق ذلك.
فى سياق آخر.. كيف تابعت قضية وزير الزراعة السابق ومشهد القبض عليه؟
- الوزير ده مع كل الاحترام لغاية ما المحكمة تحكم عليه لا يزال من الممكن أن يكون بريئاً، سؤالى هو: هل هما ما كانوش قادرين يبعتوا واحد فى مكتبه ويقولوله اتفضل تعالى معانا، قدم استقالتك، وروح فى مكتبنا نتكلم معاك؟!، هل ده مكنش أوقع من إننا نتربص بيه ونستنى لما ينزل من الوزارة ونروح نقبض عليه بالشكل ده؟!، طب ما كان فى هدوء يحصل ده، لاحتمال واحد فى المليون إنه يطلع مفيش عنده مشكلة، فكان لابد أن نراعى أن القانون هو الذى يسود فى كل شىء.
وزير الزراعة انتقالا من الوزير المتهم إلى الحكومة.. ما رأيك فى أداء المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء؟
- أنا مش فى الموقع، فما أقدرش أحكم عليه، لكن هو راجل مشهود عنه تاريخه واجتهاده، والباقى خفى علينا.
ماذا عن رؤيتك لأداء الرئيس السيسى؟ - ربنا يوفقه، لإن الحمل ثقيل، وإذا كنت بعيدعن الموقع تمامًا، فما أقدرش أحكم، لكن إن شاء الله النتائج هى التى ستحكم، الراجل بيجتهد وبيعمل قدر طاقته.
بصراحة، هل ما زلت ترى أن مبارك ظُلم فى كل ما جرى بشأنه؟
- بعض الناس قالت إنها هتسافر تجيب الـ70 مليار جنيه اللى أخدهم مبارك وترجع، عملوا إيه؟، ضحكوا على الجماهير، وخلوا الراجل البسيط يتخيل إنه هيجيله مبالغ لما الفلوس ترجع، إدينى واقع ممسوك أتكلم عنه، لكن الكلام اللى فى الهوا الجزافى ده هو اللى ضيعنا، أسأل بوضوح أين جريمة مبارك؟!، هو مش فيه محكمة أعلنت حكمها قدام الناس جهارًا نهارًا، ومع ذلك نعظم كل قرارات المحكمة، لكن حتى الآن لا توجد تهمة لمبارك، ولا أحد يصح إنه يقول إن فيه تهمة، إلى أن تنقضى محكمة أخرى ونشوف هتقول إيه، لكن إزاى نتعامل معاه إنه متهم وآخر محكمة قالت إنه برىء.
هل تتواصل مع مبارك؟
أنا قلت إن حسنى مبارك كان مثالًا وقدوة ليا فى قدرته على الفصل بين العمل والعلاقة الشخصية، ومازلت بقولها، لازم الواحد يبقى جرىء، واللى يقوله فى السر يقوله فى العلن، الرجولة تقتضى ذلك.


  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: الفريق احمد شفيق في حوار خاص من أبوظبي أنا مش لقمة طرية.. وحفي هاخده تالت ومتلت Description: الفريق احمد شفيق في حوار خاص من أبوظبي أنا مش لقمة طرية.. وحفي هاخده تالت ومتلت توزيع المرشحين بـ «في حب مصر» زي التعامل مع تركة شخصية..وفين القائمة اللى نواجه بها السلفيين في الانتخابات؟ Rating: 5 Reviewed By: Eslam Hwda
Scroll to Top