حصار مضايا وتجويع أهلها على يد قوات حزب الله وميليشيات الأسد - تفانيش حصار مضايا وتجويع أهلها على يد قوات حزب الله وميليشيات الأسد - تفانيش

728x90 AdSpace

أخر الأخبار

الأحد، 10 يناير، 2016

حصار مضايا وتجويع أهلها على يد قوات حزب الله وميليشيات الأسد

حصار مضايا وتجويع أهلها على يد قوات حزب الله وميليشيات بشار الأسد جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية.

حصار مضايا وتجويع أهلها على يد قوات حزب الله وميليشيات الأسد
صور حصار مضايا
حزب الله لم ينكر الجريمة، بل أصدر توضيحا يشرح فيه أن المسئول عما يحدث هو المسلحين المعادين لنظام الأسد الذين يتخذون من أهالي مضايا دروعا بشرية لحمايتهم!! أما أنصار حزب الله، فهم يسخرون على السوشيال ميديا من حصار مضايا. فقد أطلقوا هاشتاج "متضامن مع حصار مضايا" ينشرون مرفقا به صورا لولائم فاخرة للتندر على أهالي المدينة المنكوبة، وللتأكيد على ما قاله حزب الله في بيانه التوضيحي أن لا أحد جائع في مضايا، حيث أن "قافلة غذائية دخلت المدينة في أكتوبر الماضي" وكله تمام.
إذن، دارت الأرض دورة كاملة ووصلت المقاومة اللبنانية إلى الحضيض. في العام 2000، ومع انسحاب إسرائيل من الجنوب اللبناني، كانت سمعة الحزب كقيادة للمقاومة العربية ضد الصهيونية قد وصلت عنان السماء. وفي العام 2006، ومع بطولات الحزب في الحرب التي اندلعت في صيف هذا العام، أصبحت صورة حسن نصر الله هي الرمز الأول للمقاومة في بلادنا، مثلها مثل صورة جيفارا في أمريكا اللاتينية. لكن في الأعوام الأخيرة، ومع تأييد الحزب لبشار الأسد في حربه ضد شعبه، تدهورت صورة الحزب، إلى أن وصلنا إلى سفالة حصار مضايا الذي كشف للجمهور الواسع المعنى العملي لتأييد الحزب لسفاحي عائلة الأسد.
المقاومة الفلسطينية واللبنانية ليست منزهة. فتاريخها مليء بالاقتتال الداخلي والتبعية لما يطلق عليه الأنظمة العربية الممانعة، بل وأحيانا بالمذابح الطائفية، مثل مذبحة الدامور في 1976 مع بداية الحرب الأهلية في لبنان، حين قتلت ميليشيات فلسطينية المئات من سكان بلدة الدامور الواقعة جنوب بيروت ردا على مذبحة الكرنتينا التي قتلت فيها الميليشيات المسيحية حوالي 1500 من سكان حي الكرنتينا شمال شرق بيروت.
لكن حزب الله بالتحديد كان قد بنى سمعته على النأي عن الاقتتال الطائفي وتركيز نضاله العسكري ضد إسرائيل وحلفائها المباشرين. لذا لا أبالغ إن قلت إن دلالة ما يحدث على يد الحزب في سوريا، وما وصل إلى ذروته في مضايا، تاريخية. أصل الكارثة يكمن في العلاقة العضوية بين حركات المقاومة العربية وبعض الأنظمة في الشرق الأوسط، وفي حالتنا فإن العلاقة هي بين حزب الله من ناحية والنظام الإيراني وحليفه السوري من ناحية أخرى. تفرض مثل تلك العلاقة على حركات المقاومة حدودا وقيودا، وهذا أمر شاهدنا له دلائل عديدة، ولكنه لم يرق إلى مستوى خيانة المقاومين لأهدافهم. على أن ما يحدث الآن يرقى إلى مستوى الخيانة. لقد تحول حزب الله من طرف في تحالف ممانع يضم أنظمة لها حساباتها، بما يتضمنه هذا من قيود، إلى مجرد أداة من أدوات السياسة الخارجية الإيرانية في حروبها القذرة لرسم توازنات المنطقة.
المعنى هنا هو أن النضال التحرري لا يتجزأ. حزب الله يتحرك وفق توجهات السياسة الخارجية الإيرانية، ووفق مصالحه المبنية على الرابطة العضوية مع إيران، وإيران متحالفة مع النظام السوري، وكلاهما متحالف مع روسيا، وروسيا تنسق مع إسرائيل. وهكذا ينتهي الأمر إلى ذبح قطاع من الشعب السوري على يد حزب الله، والتنسيق غير المباشر بين الحزب وإسرائيل.
هذه المأساة تفرض علينا سؤال المقاومة من جديد. كيف تولد مقاومة جديدة متحررة من قيود السياسة الخارجية لأنظمة قمعية؟ كيف تبني قوتها دون علاقات عضوية مع من يقهرون شعوبهم؟ كيف حوّلت ثورات شعوب المنطقة المقاومة إلى قوة قهر؟ وما هي إمكانيات بلورة بدائل تحررية لا تسقط في امتحان التناقض بين الأنظمة الممانعة والشعوب الساعية إلى الحرية؟ هذه أسئلة ملحة للغد وبعد الغد.


  • تعليقات الموقع
  • تعليقات الفيس بوك
Item Reviewed: حصار مضايا وتجويع أهلها على يد قوات حزب الله وميليشيات الأسد Description: حصار مضايا السورية على يد مليشيات حزب الله وقوات نظام بشار الاسد Rating: 5 Reviewed By: Eslam Hwda
Scroll to Top