حملة بريطانية للصحف ضد قانون يقمع حرية الصحافه - تفانيش

حملة بريطانية للصحف ضد قانون يقمع حرية الصحافه

1
 حملة بريطانية للصحف ضد قانون يقمع حرية الصحافه
 حملة بريطانية للصحف ضد قانون يقمع حرية الصحافه

لقرون طويلة ظلت بريطانيا منارةً ورمزاً لحرية التعبير في العالم, ما مكن مثل هذه الصحف من تزويد قرائها بالخبر الدقيق والتحليل المفصل, لا بل إنها تفخر بتميزها في مجال الصحافة الإستقصائية لفضح الفساد والظلم.
تقليد بريطاني عريق يبدو مهدداً بسبب المادة 40 من قانون الجريمة, وقال بيتررايت مدير حملة الصحف ضد المادة 40 : نعتقد أن المادة 40 غير عادلة نهائياً فهي تقضي بأن تدفع أي صحيفة تكاليف أي قضية ترفع ضدها في المحاكم, وكذلك تكاليف المدعي وقد تصل إلى ملايين الجنيهات حتى إن كسبت القضية, وهذا سوف يشجع الفاسدين والمشبوهين من رجال الأعمال والسياسيين على منع تغطية الصحف لما يقومون به.
هذه العقوبات المالية يتوقع أن تطبق على الصحف التي تفضل الإستمرار بالعمل تحت مظلة منظمة مستقلة لمعايير الصحافة, وترفض الإعتراف بهيئة "انبرس" التي أقرتها الحكومة, وهي الهيئة التي ترى معظم هذه الصحف إن هدفها تقييد الصحافة الإستقصائية الجادة وقمع حرية التعبير.
وصرحت المديرة التنفيذية لهيئة مؤشر الرقابة "جودي جينزبيرغ" : لا نعتقد أن علينا الخضوع لهيئة توافق عليها الدولة وما يحدث أن إنبرس أقرتها لجنة حكومية ! نرفض أي تدخل في الصحافة حول العالم, وبريطانيا لا يجب أن تكون سجناً.
هذا ويعتقد العاملون في الصحافة أن هذه الخطة هي محاولة إنتقامية من البرلمانيين الذين فضحت الصحف إستغلالهم لنفقات حكومية, وأيضاً الأثرياء من أمثال "مكسيموس" الذي كشفت الصحف فضيحته مع بائعات الهوى, والذي يعتقد أنه وراء تمويل هيئة إنبرس .
هذا وتبدأ الحكومة البريطانية في إجراء إستشارات بشأن قانون معاقبة الصحف التي لا تعترف بهيئة حكومية لتنظيم الصحافة
فهل تقبل الحكومة البريطانية بوضع صحف مثل guardian وFinancial Times وindependent تحت مقص الرقيب أو دفعها للإفلاس تلبية لرغبة بعض السياسيين والأثرياء؟
سؤال يتوقع أن تجيب عنه الحكومة عند إتخاذها القرار بشأن المادة أربعين
1
حملة بريطانية للصحف ضد قانون يقمع حرية الصحافه Reviewed by Eslam Hwda on 1/07/2017 07:15:00 م Rating: 5
جميع الحقوق محفوظة لموقع تفانيش
تصميم : Hossam Shahin